الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باسم أي دين هذا الإجرام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود فرج
عضو نشيط
عضو نشيط


النوع النوع : ذكر
العمر العمر : 49
الدولــة الدولــة :
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 16/02/2011

مُساهمةموضوع: باسم أي دين هذا الإجرام    الأحد أكتوبر 06, 2013 10:00 am

كنا نستطيع أن نفهم مبررات غير مقنعة و لا يقرها دين و لا عقل حين يمارس أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين قتل جنودنا من الجيش و الشرطة على حد سواء... و لكنهم كان لديهم المبرر بالنسبة لهم على الأقل ... و لكن حين تمتد يد الإجرام لجميع فئات الشعب فما هو المبرر؟؟؟ إن ما حدث لخالد داوود ليظهر مدى بشاعة هذا الفصيل حين يمارس الإجرام الإنتقامي أو الإنتقام الإجرامي إختر ما شئت فلا يختلف على هذا الإجرام سوى إنسان ربما يعتبره الطب النفسي أو علماء النفس إنسان غير سوى... فحين تقتل جنودنا تستطيع أن تقول أنهم قتلونا واعتقلونا سابقاً حتى و لو كان من أجل حقوق حماية الوطن و المواطن الذي لا ينكره سوى الإخوان و من هم في موالاتهم من المغيبون وواضعوا عقولهم في المبردات... و لكن حين تمتد يد الإجرام لقتل المواطنين العزل في الشوارع فعلى الدولة هنا أن تطبق الشريعة و التي أدعوا زوراً السعي لتطبيقها فيجب أن يكونوا هم أول من يطبق عليهم ( حد الحرابة ) ... من يركد خلف سيارة أحد المواطنين حتى ينقطع به الطريق فيكسر زجاج السيارة و يخرج يد صاحبها و باستخدامه لأداة قطع حادة ( قطر ) يقطع بها شرايين المواطن لمجرد أن إختلف معه في الرأي ... فخالد داوود ليس من أبناء الجيش و لا الشرطة و لم يحمل سلاحاً ضد أحد و إنما سلاحة هو القلم فقط... فهل لمجرد إختلافي السياسي مع جماعة الإخوان يكون مصيري تقطيع شراييني و قتلي... فأين هم الآن من يدافعون عن حقوق الإنسان في التعبير عن رأيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد بكرى

avatar

النوع النوع : ذكر
العمر العمر : 52
الدولــة الدولــة :
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: باسم أي دين هذا الإجرام    الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 8:08 pm

دعوة رسمية لممارسة العنف!

محمود سلطان

مثير للاستغراب، أن يناشد مجلس الوزراء رسميا، الشعب المصري بالنزول إلى الشوارع للاحتفال بيوم 6 أكتوبر!

ولا أدري ما إذا كانت هذه المناشدة الرسمية، ترجع إلى "الخوف" من الإخوان، التي تقول إنه "آخر" يوم في حياة ما يصفونه بـ"الانقلاب"؟!.

لأن الدعوة غريبة فعلا ، وتحملنا على أن نسأل: وهل اكتشفت الدولة فجأة وبعد أربعين عاما، "عظمة" هذا الانتصار التاريخي الكبير.. فشاءت أن تنزله منزلته التي يستحقها؟!

ولا ندري أيضا ما إذا كان المقصود من الاحتفالات الشعبية الصاخبة، هو "إرهاب" الإسرائيليين .. أم "ترويع" الإخوان؟!

لا يمكن بحال أن نصدق إلا أنها رسالة إلى "الجماعة".. التي قررت أن تحتفل بالذكرى الأربعين بطريقتها الخاصة.. وهي المرة الأولى التي يستخدم الاحتفال بأكتوبر، في تصفية الخلافات الداخلية بين المصريين.

كنت أتمنى من السلطة الجديدة، أن تتصرف بحصافة وبشكل أفضل، وأن تتجنب تورطها في ابتذال مناسبة وطنية كبيرة، وتستخدمها كأداة بطش للخصوم السياسيين.

وإذا كانت الجماعة، أثناء اعتصام "رابعة"، قد استخدمت ـ وعدد من أنصارها ـ "التكفير" لترويع المؤيدين لعزل الرئيس السابق محمد مرسي، فإن الإعلام الرسمي والخاص، ولغة حامل أختام الدولة، تستخدم "التخوين" لحشر الإخوان في خانة الجماعة "المنبوذة" وطنيا واجتماعيا.

وإذا كان "التكفير" يعني استحلال دم المؤيدين لـ 3 يوليو.. فإن "التخوين" أيضا، يفضي بالمثل إلى استرخاص دم الجماعة وحلفائها الذين يرونه "انقلابا عسكريا".وإذا كان الإخوان في موقع المعارضة الآن، وهو الوضع الذي يجعلها تستسهل استخدام كل أدواتها السياسية المشروعة وغير المشروعة.. فإنه كان على الدولة أن تتحلى بالمسؤولية، ولا تبادل "التكفير" بـ"التخوين".. لأن كلاهما "جريمة" يعاقب عليها القانون، وتفتح أبوابا للفتنة وللمواجهات الدموية ، والحروب السياسية والدينية أيضا.

والحال أن الدولة في طبعتها الجديدة التي تسلمت إرث "مرسي"، ترتكب ذات الأخطاء التي ارتكبها الإخوان، وهم في الحكم.. ففي حين ظلت الجماعة ـ وهي في السلطة ـ تتصرف وكأنها "قوة معارضة" وليست حاكمة، ما جعل قادتها يتصرفون وكأنهم "زعماء معارضة".. وليسوا "رجال دولة".. فكثرت أخطاؤهم واشتبكوا مع كل القوى والمؤسسات الرسمية واتسعت جبهة الخصومة بينهم وبين الجميع بما فيها الدولة ذاتها، فكانت النهاية سريعة وبتكلفة سياسية باهظة.. فإن النظام الجديد، ينحو ذات المنحى، ويتصرف بلا مسؤولية، وكأنه عاد إلى موقع "المعارضة" للإخوان.. وليس "دولة" من المفترض أن تكون لها أدواتها الأكثر عقلا ونضجا ورشادة.

دعوة مجلس الوزراء الناس بالنزول يوم 6 أكتوبر.. دعوة غير مسئولة، وهي في فحواها الحقيقي، تحريض على العنف وعلى المواجهات الأهلية الدموية.. وكان عليه، أن ينتصر للحريات، ويحمي ـ كما يحدث في أية دولة ديمقراطية محترمة ـ المتظاهرين السلميين حتى لو خرجوا معارضين له.


http://almesryoon.com/المقالات/محمود-سلطان/blog/263283-دعوة-رسمية-لممارسة-العنف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد بكرى

avatar

النوع النوع : ذكر
العمر العمر : 52
الدولــة الدولــة :
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: باسم أي دين هذا الإجرام    الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 8:11 pm

لا يتفرق الدم بين القبائل

محمود سلطان

د. محمد محسوب، وهو سياسي مقرب من الإخوان، وعمل وزيرا في حكومة الجماعة، تساءل يوم 7/10/2013 على "تويتر" : من الذي يصدر التكليفات بالجماعة الآن بعد "أسر" الإخوة بمكتب الإرشاد بواسطة "الانقلابيين" ؟ من الذي يقودنا للصدام الواسع مع الشعب وحصد الكراهية؟

وأضاف: "من الذي طرح الدعوة للنزول في 6 أكتوبر مع العلم بحتمية الصدام العنيف ؟ من الذي يدفع بداخل تيار مؤيدي الشرعية للصدام مع الشعب وإراقة الدماء ؟ والحال أن ثمة آراء داخل الحالة الإسلامية، تنحو ذات المنحى، وترى أنه لم يكن من الحكمة نزول المتظاهرين المعارضين لـ"السيسي" في هذا اليوم بالذات.

غير أن العيون لم تر إلا "المعارضة" وتغاضت عن الطرف الآخر "السلطة".. ومع أن العالم كله كان يترقب يوما دمويا في السادس من أكتوبر، إلا أن الرئيس المؤقت، المستشار عدلي منصور، في خطابه الأخير، ناشد "الشعب" بالنزول إلى الشوارع والميادين للاحتفال بالذكرى الأربعين لنصر أكتوبر 1973.

لا يمكن بحال تحمل المعارضة وحدها مسؤولية ما حدث، وينبغي ـ والحال كذلك ـ أن نتفهم حجم الاستفزاز التي تعرضت له جماعات المعارضة، حين وجدوا تصنيف المصريين إلى شعبين: أحدهما يحق له التظاهر وآخر يعامل كـ"مجرمين" ويطلق عليه الرصاص الحي في الشوارع.

وإذا كان ما يسمى بتحالف الدفاع عن الشرعية، قد أخطأ حين دعا إلى التظاهر يوم 6 أكتوبر ضد ما يصفه بـ"الانقلاب".. فإن السلطة أخطأت أيضا، حين دخلت في صراع مع المعارضة على الميادين والشوارع ودعت أنصارها إلى التظاهر أيضا في ذات اليوم، وهي تعلم جيدا بأن الحشود والحشود المضادة، ستفضي حتما إلى حروب شوارع دامية.

وإذا كان البعض يحمل المعارضة جزءا من المسئولية، فإن المسؤولية الأكبر، تقع على السلطة.. لأنها في النهاية هي الجهة المسئولة عن حماية مواطنيها وليس قتلهم كما حدث يوم أمس.

وإذا كان من بين مسوغات إزاحة مرسي عن الحكم، تعود إلى اتهامه بأنه لم يكن رئيسا لكل المصريين، فإن ما يصدر الآن من السلطة المدنية المدعومة من الجيش، يمكن قراءته على نحو يفضي إلى ذات النتيجة، .. وقد يعتبر البعض عدلي منصور ليس رئيسا لكل المصريين، إذ كان المشهد يوم أمس، جليا وينقل صورة لا تخطئها العين بأن مصر فعلا منقسمة إلى شعبين : الأول يرأسه مرسي.. والثاني يرأسه عدلي منصور!

المشكلة الأخطر، أن التطورات تتلاحق وتتجه صوب استحالة "التوافق" أو "المصالحة".. إذ أن كثيرا من الأمور الدقيقة والحساسة قد "كسرت"، فيما يستحيل معها جبر تلك الكسور بشكل يرضي كل الأطراف، وهي الحالة التي تؤسس لـ"غياب اليقين" بما يمكن أن تسفر عنه الأحداث في اليوم التالي، ويبقي المستقبل مفتوحا على كل الاحتمالات باستثناء احتمال واحد لاستحالته وهي "المصالحة" و"التوافق الوطني
".
http://almesryoon.com/المقالات/blog/12-محمود-سلطان/266005-لا-يتفرق-الدم-بين-القبائل

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد بكرى

avatar

النوع النوع : ذكر
العمر العمر : 52
الدولــة الدولــة :
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 20/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: باسم أي دين هذا الإجرام    الثلاثاء أكتوبر 08, 2013 9:40 pm

بالفيديو..جمعة للسيسي: "اضرب في المليان" لأنك مؤيد من الله ورسوله
فى مفاجأة من العيار الثقيل تم تسريب فيديو لـ"على جمعة"، مفتى الديار المصرية السابق وهو يوجه رسالة إلى الفريق أول عبد الفتاح السيسي قائلا: "اضرب فى المليان كل من يؤيد الرئيس السابق محمد مرسي ومؤيدى الشرعية موجهًا إليهم الشتائم، مؤكدًا للسيسي أنه مؤيد من الله ورسوله والشعب المصرى

http://almesryoon.com/index.php?option=com_content&view=article&id=266079:بالفيديو-جمعة-للسيسي-اضرب-في-المليان-لأنك-مؤيد-من-الله-ورسوله&catid=35:دفتر-أحوال-الوطن&Itemid=161
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمود فرج
عضو نشيط
عضو نشيط


النوع النوع : ذكر
العمر العمر : 49
الدولــة الدولــة :
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 16/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: باسم أي دين هذا الإجرام    الأربعاء أكتوبر 09, 2013 9:31 am

شاهدت الفيديو على الجزيرة مباشر أمس ووضحت فيه عمليات الإجتزاء للكلمة التي القاها المفتي السابق و علينا أن نستمع للكلمة كاملة و غير مجتزئة كي نحكم على ما جاء فيها... و لكن من أهم ما سمعته وصفه لجماعة الإخوان بالخوارج، و أنا أؤيد هذا الكلام فهم خوارج هذا العصر... و هل يعقل أن يخرج أحد على الإمام علي بن أبي طالب ثاني أعلم رجل في الأمة الإسلامية بعد رسول الله ( ص )، بل و يكفروه؟؟؟ معتقدين بأنهم يعلمون من الله ما لا يعلمه علي بن أبي طالب كرم الله وجهه. هذا ما يفعله قادة هذه الجماعة حين يخرجوا على المجتمع و به ورثة الرسول ( ص ) من علماء الأزهر ليكفروا هذا المجتمع و كل من لم ينتمي لهذه الجماعة بنفس أسباب تكفير الأمام علي بن أبي طالب  فيصفون المجتمع بأنه مجتمع جاهلي بل أكثر جاهلية من تلك التي بعث فيها الرسول ( ص ) كي يخرج اهلها من الظلمات إلى النور و كأنهم جاءوا ليخرجونا من الكفر و الضلال إلى الهداية و النور... و في حالة خوارج علي أنقل لك ما فعله معهم الإمام علي ( وضع ألخليفة علي بن ابي طالب منهجا قويما في التعامل مع هذه الطائفة ، تمثل هذا المنهج في قوله للخوارج: " .. إلا إن لكم عندي ثلاث خلال ما كنتم معنا : لن نمنعكم مساجد الله، ولا نمنعكم فيئا ما كانت أيديكم مع أيدينا، ولا نقاتلكم حتى تقاتلونا "رواه البيهقي وابن أبي شيبة . وهذه المعاملة في حال التزموا جماعة المسلمين ولم تمتد أيديهم إليها بالبغي والعدوان، أما إذا امتدت أيديهم إلى حرمات المسلمين فيجب دفعهم وكف أذاهم عن المسلمين، وهذا ما فعله أمير المؤمنين علي رضي الله عنه حين قتل الخوارج عبدالله بن خباب بن الأرت وبقروا بطن جاريته، فطالبهم رضي الله عنه بقتلته فأبوا، وقالوا كلنا قتله وكلنا مستحل دمائكم ودمائهم، فسل عليهم رضي الله عنه سيف الحق حتى أبادهم في وقعة النهروان).
ألا ترى وجه شبه بين ما قام به خوارج علي بن ابي طالب و خوارج هذا العصر... و ان للمفتي السابق حق في مطالبة مؤسسات الدولة المنوط بها حفظ أمن الوطن و المواطن بردع من يعبث بهذا الأمن و يستحل دماء أبناءها.

للعلم فقط : ( كان أغلب الخوارج من "القراء" أي حفظة القرآن الكريم، وقد بايعوا عليّا بن أبي طالب بعد مقتل عثمان بن عفان. ثم خرج معاوية في جيش لملاقاة عليّ وكانت موقعة صفين ). و قد خرجوا عليه بسبب قبوله التحكيم و إعادة السيدة عائشة أم المؤمنين للمدينة و لم يأسرها و قبوله بعدم ذكر وصفه خليفة المؤمنين... ومن هنا يتضح بأن الخروج عليه كان خروجاً سياسياً و ليس دينياً و مع ذلك كفروه.
خالص تحياتي و تقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باسم أي دين هذا الإجرام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الاعلامية مني الشاذلي  :: شاشات حرة لمتابعي مني الشاذلي والعاشرة مساء :: قسم النقاشات والقضايا العامة-
انتقل الى: